أنا والكئابه 
 رُؤْيَةٌ في عينِ يمامة 
 تُصلي ، تَسمعُ بكاء السحابه
 والشِعرُ صوتها 
 أناشيدُ الشَمسِ جبينها 
 تكْتسي أمامَ قمرٍ وظِله
 بعدَ طولِ إنتِظار 
 مِثلُ حكمةٍ قالها الْأَخْيَار
 مُنْذُ عصور 
 شاخَت الفصولُ في عيناها 
 كئابهُ قدرٍ يغلي في قُدور
 إلى آخر الأُفق منتظرٌ 
 إلهٌ وعُمرٌ 
 ينحصرُ في دمي 
 يَقطعُ سماءً وفضاء 
 نحو المجهول نحو الأتِ 
 من جفنهِ المُقبلُ 
 صبرٌ مظلمُ 
 كان كتابهُ يفتحُ ولا يُقرأُ
 صفحاتهُ ماضيَّ ، قلمٌ وحبرُ 
 تاريخٌ يعيشُ فيا ويموتُ 
 إذا كُنْتُ .
 نوع القصيدة: فصحى 
 بقلمي / كلمات : الشاعر بكر الكاكوني 
 هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين