في مدح الحبيب صلّى الله عليه وسلّم

لـ حمدي الطحان، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

في مدح الحبيب صلّى الله عليه وسلّم - حمدي الطحان

للشاعر : حمدي الطحان
--------------------------------------------------------------
 
مِن سنا طه الحبيب المصطفى
 
_________________ أشرقت في الكون أنوارُ الهدى
 
كانت الأكوان غرقى في الدُّجى
 
__________._______ والرُّؤَى السَّوداء ُ تجتاح المدى
 
والأنين المُرُّ في الدُّنيا غدا
 
____________________ يملأ الأفق الكئيب المُجهدا
 
والشَّياطين الضَّواري قد عَتَت ْ
 
____________________ لم تَدَع ْ للشَّرِّ سيفًا مُغْمَدا
 
أقبلتْ تُزْكِي ضلالات الورى
 
_____________________ و تُقِيم البغي فيهم سيّدا
 
******************
 
شَقّت الأرجاءَ صرخات ٌ بكى
 
_________________ مِن لظاها الصَّخْر وارتاع الصدى
 
لم يزل يجري على صخرٍ هَوَى
 
___________________ جمر ُ هذا الدَّمع حتى خُدِّدا
 
لوعة ٌ تَتْرَى على موءودةٍ
 
________________ ما الذي حقًّا جَنَت ْ كي توءدا ؟!!!
 
هل يبيع الحُرُّ يومًا أُمَّهُ
 
__________________ كي يَعُبَّ الخمرَ كأسًا مُزبِدا ؟!!
 
أين ذاكَ المجدُ يعلو ذِكرُهُ
 
_____________ حينَ يُسْبَى الرَّكْبُ أو يَلقَى الرّدَى ؟!!
 
أين عقل ُ المرءِ يَشْرِي ربَّهُ
 
____________________ و يُقيم ُ الوجه منهُ واليدا ؟!!
 
يا لَذاك َ الغَيُّ يَزهو راعِدا
 
___________.______ جاعلاً ذي الأرضَ ليلاً أسودا
 
فارحم اللَّهُمَّ أنَّاتٍ مَضَتْ
 
__________________ تَقْرعُ الأبوابَ ، وابعث أحمدا
 
******************
 
ها هيَ الأفلاكُ تَجثو سُجَّدا
 
_________________ والضِّياءُ العذبُ قد عمَّ المدى
 
أحمدُ الهادي الحبيبُ المصطفى
 
___________________ قد أَتى للخلقِ فجرًا أرغدا
 
قد مَحَا بالعدلَ ظُلمًا أمردا
 
__________________ سادرًا في غَيِّهِ مُسْتأسِدا
 
و أعادَ الحقَّ مَرهوبَ القِوَى
 
___________________ دائمَ الإشراقِ لألاءَ الهُدى
 
لم يَدَع ْ للشّرِّ درعًا أوحدا
 
___________________ لم يزَل ْ بالزَّيفِ حتّى بُدِّدا
 
وأزاحَ القُبْحَ عن وجهِ الدُّنَى
 
____________._________ و أقامَ البِرَّ فينا والنَّدى
 
هل تَرَى في الخلقِ نورًا مثلهُ ؟
 
________________ أو ترى في الكونِ مِنهُ أجودا ؟!!
 
ذلكَ المَبعوثُ طُهْرًا ساطِعًا
 
_______________________ و بهاءً وصفاءً أرشدا
 
إنَّ ربَّ العرشِ أعلى ذِكْرَهُ
 
_______________ سيظلُّ - الدَّهرَ – حُسنًا مُفرَدا
 
طالَما مِن حُبِّهِ صلَّى العُلَا
 
_________________ طالَما مِن عِشقِهِ طيرٌ شَدَا
 
---------------------------------------------------------
--------------------------------------
---------------
© 2022 - موقع الشعر