سَعْي الرجال لخدمة الأوطان
شرفٌ يُرامُ على مدى الأزمان ِ
فَمن ِ الذي يحمي العشائر والحِمى
غيرُ الأباة فوارسُ الفرسان
ومَنِ الذي يبني قواعد أمة
غير الأشاوس، صادقي الإيمان
فبِكل عصرهم دعائم نهضة
و بكل مِصْرِ مَبْعَث اطمئنان
وَلَنَا من الفضلاء خيرُ بقية
ممن احبوا الخير للأوطان
رجل الشهامة والمرؤة والندى
رمز الوفا في منتدى الأقران
رجل إذا ذُكر الفداء رأيتَه
جَلْدَ المُحيَّا، قائد الشجعان
وَرِعٌ إذا ما استخلفوه لإمْرَةِ
حفظ العهود، وصانها بأمان
وهو الكريم، لدى السخاء تَخَالُه
بحر العطايا، زاخر الشطآن
وأب إذا افتخر البنون بحبه
ضُربت به الأمثال للوِلْدَانِ
وأخ صديق في النوائب حاضر
والخِلُّ مَنْ يَشْدُدْ عُرَى الخلان
لله دَرُّكَ في النضال وفي الفدا
من حازم، يوم التقى الجمعان
نَاهَضْتَ كيد الغاشمين و لم تَلِنْ
منك القناة لهجمة العُدْوان
لَمَّا نَفَوْا مَلِكَ البلاد ورمزها
أشعلتَها حِمَمًا من النيران
ظنوا بسجنك أن نارك أُخْمِدَتْ
وإذا بها تشتد كالبركان
يَسري لظاها في مناكب رَبْعِنَا
والشعب مُضْرِمُهَا بدون هوان
وتقودها في الناس ثورة قائد
قصد الجلاء وعزة الأوطان
ويعود للأهل الكرام حبيبهم
بعد الكفاح وسقطة الطغيان
تمضي السنون بنا وجهدك حاضر
متجدد بتجدد الزَّمَكَانِ
إنْ في الفدا- شرفا- تألق نجمكم
فالنجم باقٍ، دائم اللمعان
وتواصلتْ منك الجهود حثيثة
وتعززتْ في غير ما ميدان
فَمِنَ الجهاد عن الثوابت والحمى
إلى جهاد العلم والعرفان
وَازْدَدْتَ يا ابن الأكرمين تشبتا
بالأرض والتاريخ والإنسان
وكذا الأبِيُّ من الرجال أشدها
تمسكا بثوابت الأوطان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين