لم يعد فيكَ اشتهائي
 
حينما أشعرُ أني...
في زمان الموتِ صرتُ
رحلة نحو الجحيم ...
حينما أشعرُ أني
لستُ إلا...
موت ذاتي في حياتي
بعض حزني في سماتي
بعض نبض ٍ في رفاتي
بعض روح ٍفي رميمي
 
حينما أشعر أني
لستُ " أني " إنما..
شيء من الأطياف
يعلو في متاهات الغواية
يتشظى بين اقداح الأنامل
يتهاوى في الشفاهِ
مثل ترتيل قديم ِ
حينما أشعرُ أني
ليس لي وجهٌ ولكن
هذا وجهٌ ليس إلا
في افتراضات المرايا
هذا شكلٌ ليس إلا للسديم ِ ...
 
حينما أشعرُ أني
لم أعد أرغبُ فيكَ
لم تعد حقا: حبيبي
لم تعد تعني القصيدة
لم يعد فيك اشتهائي
لم يعد فيك احتوائي
لم أعد أعني لديكَ
إلا إسما دون إسم
إلا رقما في الحريم ...
 
حينما أشعرُ أني
قد دنت نحوي النهاية
وهوا عمرٌ صغيرٌ
في حروب وهزيمة
وغفا دفتر شعري
في اغترابات عقيمة
حينما أشعر أني
في زمان الموتِ
صرتُ...
رحلة نحو الجحيم
انتهي ماءا بأرضي
جنتي ...نار العراق
وهوى دجل نعيمي .
حنين عمر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر