الطيب لو ينطق تفاخر برجّال - سلمان الوهيف الرويلي

الطيب لو ينطق تفاخر برجّال
رجلٍ على الطولات تذكر أفعاله

رجلٍ يطول اللي يقوله بالأفعال
رجلٍ وربي بالمواقف لحاله

هذاك نايف للثقيلات حلال
والساس شعلان الفخر والجماله

نايف ونايف ثابتاً كنّه جبال
والحمل لو يكبر تحيزم وشاله

نايف لحاله عن ثمانين رجّال
سبحان من هو كمله في خصاله

صنديد لاعدّو صناديد وأبطال
وإن كانها بالطيب ياحي فاله

طيبه يدرّس مع هل الطيب لأجيال
ويعطي دروساّ بالوفا والشكاله

بيته مشرع للمطاليق مدهال
في كل ساعه فايحاتاً دلاله

مجمع لعصمان الشوارب ولازال
مفتوح بابه مابخل في حلاله

وجهه بشوش وماشكى الوقت لو مال
يضحك لضيفه ماتشكى قباله

فيه الحميّا والطناخه والأقبال
وفيه التواضع والسخاء والصماله

حلحيل طبع وبالمواقيف مقبال
ماهو من اللي بالمواقيف داله

يفزع ولايرجي من الناس مثقال
وياما سعى للخير من حر ماله

أقرب وصوفه كنّه الغيم همّال
يمطر علينا طيبته من خلاله

سيله يسيل ويضرب الجال بالجال
يروي ضما من يشكي الضيم حاله

أغليه والله والغلا مابه هزال
صدق المشاعر ماتجي بالهزاله

حتى قصيدي ماقوى يوصف الحال
لإنه أكبر من بحور الجزاله

يعني وش أزود إن قبيله برجّال
واحد يمثل لابتي في فعاله

© 2022 - موقع الشعر