ما جيت

لـ ، ، بواسطة شيخة الكويت، في غير مُحدد

ما جيت إلاّ من تعب ما رحت إلاّ من تعب
يا سايق الليل – بحذر- لأضيق مكانٍ ردِّني
لابد ازفر تبغ هذا الحزن وأبلع هالعتب
من قبل لا أبني الأمل لا بد يأس يهدني
هذا أنا ضايق حزين ومُنتهك ومغترب
ثملت حتى أن الجدار أخفى عن ظلالي ْبدني
خذني ترى ما عدت أشوف إلا هياكل من خشب
مابه أحد محتاجني .. محتاج لي ويودني
ما به سوى زحمة قصايد داخلي وقبضة لهب
أرمي الجنون ولا فضاء غير الفراغ يحدني
سهرة طويلة مُتعبة غابة كباريت وغضب
دخّان مسقط ضمّني وأشباحها أتصدني
حانة قديمة في ركن مقهى يغرّقه العنب
أخشاب ميّلها الفقر وأرواح تمسك بْردِّني
أرواح يشربها الظلام الصمت يطردها الطرب
ما أعظمك (فيروز) والدنيا معك تصبح دني !
يا انته دني يا عمر ما عشته سوى خوف و هرب
يا أنته دني يا شعري إللي أطلبه ويضدني !
ثالث عقد وآنا أسبّح في مخارز طيش..ذنب
مالي رجا إلا بُراقٍ لو عثرت يشدني
طلعت من سجني الصغير لْسجن سقفه من سُحب
طلعت خذني في طريق الناس للناس أهدني
ما رحت إلا من تعب ما جيت إلا من تعب
يا حوذي الليل –بحذر- لأول مكانٍ ردِّني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر