ياراكب اللي قزّه العلم قزّه - حسين بن عايض السميري

حسين بن عايض السميري العتيبي
ياراكب اللي قزّه العلم قزّه

عن وارد اليابان فيه إمتيازي
من صنع هتلر خل هيرو ورزّه

يوم إحتكام الحرب سمّوه نازي
مستبرمٍ حتى الهوا مايهزّه

جلمود صخرٍ مايجيه إهتزازي
مرخينه الألمان عن كل هزّه

حسب الطلب ماهوب جيبٍ ينازي
اليا ذكر بعد المسافه يلزّه

على شروره كن راعيه غازي
جنوب شرق سهيل دربه يقزّه

نصّه محمد من فيافي الحجازي
تلقى الشحم في ربعته دام عزّه

من شبّته للطيبات إنتهازي
إقرا الكتاب اللي عليهم ندزّه

بأبيات مايكشف عليها الجهازي
أزكى تحيات لعزيزٍ نعزّه

اخذ كلام اللي ليا قال لازي
حلو المطر من مزنةٍ مستعزه

يصبح بردها في الشعاب امتوازي
ياخذ شهر والسيل ماجف نزّه

بأرض خلا مافيه غير الجوازي
يشفى الكبود اليابسه حلو مزّه

نقع الصفا ماهوب نقع ارتوازي
ماكدّروه عن المواطي منزّه

في صلةٍ عن واهج الشمس وازي
واللي بعد شايبك مافيه بزّه

الحق مدامه عن هواه إمتوازي
اجني على اللي للسفر مقلحزّه

اربط حزامك في جديد الطرازي
يامرحبا حييت في كل حزّه

داخل بلدنا مايبالك جوازي
يامحمد اظرم بالحشا نار قزّه

نار حطبها غاز ماهوب قازي
مقباس غازٍ بين الأضلاع وزّه

ذرى عليه وحط دونه قزازي
واللي بقى من سور ناره يجزّه

بيدينه الثنتين جز الفرازي
حز الرشا مع درب زرقاً تحزّه

يوم افردت به جعلها للنحازي
مرد الشاعر / محمد بن دغيّم السميري

يامرحبا ترحيب قدر ومعزّه
بحسين أعز الطيبين العزازي

حي الكتاب وحي حيٍ يكزّه
ساعة قريت الخط وابليس خازي

الشطر الأول كاتبينه على أزّه
والشطر الاخر كاتبينه على آزي

من شاعر يتعب لزيزه ملزّه
مثل القصيبي شاعر الشعب غازي

خط لفاني خاطري يستفزّه
وأمسيت ضايق من شروره وقازي

وقلبي كفخ وازرت ضلوعي تلزّه
عرّه حسين وعرّضه للمغازي

اودعني اخذ لي مع الجو فزّه
على بوينق عزمها مايهازي

ليتاتها مثل القمر مبرهزّه
تجتاز صعبات الدروب اجتيازي

آصل حسين ومن عناي أتنزّه
أجيه لو غياب والا مجازي

أنصى الكريم اللي ينومس مفزّه
للكل ماهو للقريب إنحيازي

القى الشحم والقى دلال إتنزّه
مساطرات وكيفهن بالنجازي

في المجثوي ماحطهن فوق جزّه
نارٍ حطبها سمر ماهوب غازي

ودامه يبي الفزعات يبشر بعزّه
وانا بعون الله ركن عزازي

والعذر نفسي منه انا مشمئزّه
ولو اللزوم لغيره العذر جازي

رزّ الهدف ياحسين قدّام رزّه
لين اعرف اللي بالغلا منك فازي

ثم ابشر ابشر ياكثيّر بعزّه
وانا اتكفل بالمهر والجهازي

رفيقي احرق ميسم الود رزّه
وانا احسب انه عن هوى البيض جازي

ماهوب جايز والموده تجزّه
جزّ العسيف اللي يجزّ الحجازي

بلاه حيٍّ زاهٍ الجسم بزّه
اللي عيونه كنها عين بازي

وابو ثمانٍ كنها حب مزّه
ماثبتت بجسور عقب إهتزازي

وراعي نهودٍ مثل تفاح غزّه
ترزّ ثوبه عن حشاه ارتزازي

ماهي بمثل اللي هواهن رزّه
هاذي جمال ودين والعقل رازي

بالقول والا زولها مانقزّه
علمني اللي شوفها له إمجازي

مصيونةٍ ياحسين صون الفلزّه
محجوزةٍ عنها العيون احتجازي

ياجعل من لامك برمحٍ يغزّه
فالقلب شغمومٍ يخرزه إخرازي

وازكى تحيات لعزيزٍ نعزّه
لحسين أعزّ الطيبين العزازي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر