السعة والضيق

لـ لفى الهفتاء، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

السعة والضيق - لفى الهفتاء

يا خوك لو تبّع الأقوال من تبّع
عن بيرنا شف حبال القوم منجبعه

جعل الدوا من خلال الداء متنبّع
لا من قضى المرء في شيٍ مهو تبعه

خلك من الصمت دون الهرج متشبّع
مثل عرينٍ تخاف الناس من سبعه

عن كل ضبعٍ يجيك اليوم متسبّع
جنّب ترى لو زأر يبقى ولد ضبعه

قول السعة من ورى تاكي ومتربّع
بالضيق ما صار من قوله ولو ربعه

في مرتع الغيّ سايح بال ومربّع
والغيّ ما يغري أحدٍ من قبل نبعه

تقول هذا كليبٍ قاتل التبّع
الجان تخدم عليه ملوكه السبعه

لو كان في كل طبعٍ زين متطبّع
لا بدّ ياخوك ما يرجع على طبعه

هذا يبي الصيت إثر الصوت لا زبّع
عجز عن القوم ثم عوّد على ربعه

لو يشبعه طايل الأموال ما شبّع
عن عزة النفس ما لحدٍ ترى شبعه

© 2022 - موقع الشعر