من تراث قلبي القديم ..! 
 توطئة ،،،
 حبك / مخلوق هبط من كوكب الدهشة ،، 
 لم أر ملامحه قبل الآن في دم كل البشر 
 يفترس الأمنيات الصغيرة
 يكبر، ،، يتلون ،، يأكل العشب .. يشربني 
 حبك،، غريب التصوير ،، محبك المشاهد 
 تماما ...كفيلم (عنيف ) يتابعه الصغار بعد منتصف الليل 
 حبك ،،،( ماركة عالمية) فاخرة التركيب ....
 لكن دموعي ،، ليست للاشهار،،،
 بوابة اولى ،،،
 ليس هناك من (دواعٍ أمنية ) ...
 لتضع كل هذه الاقفال والمفاتيح و الأغلال 
 إن الجزر التي إمتدت بين قلبي و قلبك
 لن يخترق ألغامها غير / مغامر غبي /
 بوابة ثانية ،،
 في روحك من يكتم السر؟
 اسمع اذا ( يا الأمين على قلبي )
 منذ هذا المساء... 
 سأمتهن ابعادك عن الحكم في خفقي 
 لم تكن (راعي االنبض ) الموثوق في قلبه على الحلم 
 و إن شئت قد م عريضة استئناف
 و انتظر عمرك كله ،، موعد النطق بالالم ،،،
 بوابة ثالثة ،،
 لا تحاور العطر مرة أخرى بهذه القسوة 
 إن العطر يا ساحري .. كالانثى يلزمه لغة تفاهم خاصة ..
 ولا تبحث عن تفسير لألوان الورد ،، كي تضع أكاليل الشوك في بريدي
 فلم أعد رومانسية هادرة للعذوبة ،،،
 يكفيني ما ساتحمل من ذنب الورد الذي قتلته لأجلهن ،،
 يكفيني شكوى العطر بين كفي غرورك .......!
 بوابة رابعة،،
 أتصور أني ....
 مسحت على عيني صباحا لاراك في قلبي..... 
 فوضوي الشِعر ..معشوشب الشفاه .....
 .و أني دققت في تفاصيلك مائة عام ....
 و استنشقتك للعمر الذي تبقى ......
 هل كنت ستظل جاثما في الداخل لكل هذا العمر ...الذي أجن فيه بك؟؟
 اتصور أني حلمت باستغراق ...
 متأكدة أني صحوت...!
 بوابة خامسة ،،
 لم تكن تحتاج الى كل هذا الخطاب الطويل في هيئة الحمم المتقدة 
 لتصل الى تشييء قلبي ...
 لم تكن بحاجة الى قرار ( اممي ) لتملك شرعية خذلاني 
 و لا لتفويض من زمن الحزن 
 لتصادر حقي في الحنين 
 إن كنت تريد تحالف الأشواق ضدي ،، لتؤسس امبراطورية النساء 
 فاعلم أن نظامك ال( عشقي ) الجديد 
 لا يتواءم ومملكة قلبي الخاصة 
 و تأكد ان كل امبراطورية نبض بنيت على جثث الاحلام الانثوية
 بائدة لا محالة ،،،
 بوابة سادسة ،،
 قانون الحب يا سيدي ،،،لا يعترف بهدنة
 و لا يخضع لوقف / اخفاق النار /
 قانون الحب مجنون ،، 
 خارج عن كل أقمار التوجس و التجسس 
 قانون الحب في قلبي بدائي ..
 يشرعه قانون القبيلة ،، يحكمه النفي أو التنحّي 
 إن نبضي يعود الى آلاف السنين
 يمتد من دمي الى حضارة كهوف الشوق و بوادي اللوعة
 حبي ،، بمنتهى الامتعاض من عولمة العشق / 
 ،،،، تراث عالمي قدييييم ....!!
 بوابة أخيرة ،،
 كنت أعرف أني سأقتادك الى هنا ،،،
 حيث حبك ،، لغة غير مفهومة
 حيث تحتاج الى (براي ) الشوق
 لتقرأني أو تراني ،،
 حيث بربرية شعورك ،، أسطورة لا نفهمها نحن الذين 
 نحتفل بالحب كما نستقبل الحرب
 تحت وقع طبول (الخطر الجميل) ...!
 مخرج،،،
 إن أردت أن تشاهد تاريخ هذا الحب ،،
 لن تحتاج الى زيارة متحفية فاخرة
 يكفي أن تلتفت الى مخطوطات ألمي 
 لتعرف أني المخطوط الوحيد غير القابل للترميم أو التأميم أو التزوير

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر