وَغايَةُ الرّوح طَيَّ الرّوح قَد خَفيت
فَلا المَظاهِرُ تُبديها وَلا الصُّوَرُ
فَذا يَقولُ هِيَ الأَرواحُ إِن بَلَغَت
حَدَّ الكَمالِ تَلاشَت وَاِنقَضى الخَبَرُ
كَأَنَّما هيَ أَثمارٌ إِذا نَضِجَت
وَمَرّتِ الرّيحُ يَوماً عافَها الشَّجَرُ
وَإِذ يَقولُ هِيَ الأَجسامُ إِن هَجَعَت
لَم يَبقَ في الرّوحِ تَهويمٌ وَلا سَمَرُ
كَأَنَّما هِيَ ظِلٌّ في الغَديرِ إِذا
تَعكّرَ الماءُ وَلّت وَامّحى الأَثَرُ
ظَلَّ الجَميع فَلا الذرّاتُ في جَسَدٍ
تُثوى وَلا هِيَ في الأَرواحِ تحتضَرُ
فَما طَوَت شَمألٌ أَذيالَ عاقِلَةٍ
إِلّا وَمَرّ بِها الشّرقي فَتَنتَشِرُ

حقوق النشر محفوظة لـشاعر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر