شجانا نوح شاديها - جبران خليل جبران

شجانا نوح شاديها
وتصويع بواديها

بلاد كانت النعمى
تراءى في مغنيها

فماذا أنزلت فيها
من البؤس أعاديها

كوارث أفحشت
فتهيب الرقام محصيها

رمتها النكبة الكبرى
بجيش من دواهيها

جنود لا عداد لها
بها غصت نواحيها

فهبت للزياد ولم
يرعها بأس غازيها

يجاهد كل فتيتها
ويجهد كل أهليها

فلما ساتنفدت أغلى
قرها في تفانيها

توى أبطالها وأبى
حياة الذل باقيها

نفوس حرة صدقت
على الجلى معاليها

لئن جلت مصائبها
فما أنحلت أواخيها

ولم تثلل عزائمها
ولم تفلل مواضيها

وما عدمت مواساة
مفاخرها تواسيها

لقد عظمت بحاضرها
كما عظمت بماضيها

فنحن اليوم في ذكرى
بطولتها نحييها

ونصفيها مودتنا
وخير الراح صافيها

ونذرك كل عرافة
لها بالشكر نقضيها

إذا ظلت إلى حين
فعدل الله حاميها

ستبقى الدهر ما بقيت
فضائل قومنها فيها

ويأتي النصر وفق منى
تمنيها فيرضيها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر