أصمت وأصد من الجفا لين الأحزان
تشعل ضميري وأبكي الروح والعين
أشعلت في صدري من الهم نيران
وذبحت نفسي من طعون السكاكين
للصمت حكمه عن هروجي فالأحيان
وأغلب سكوتي حيرتي بين الأثنين
الأول اللي ساكنن كل شريان
والثاني اللي في ظمى الشوق يسقين
الورد يذبل. بينهم ريح ريحان
والشوق فاحت ريحته عطر روحين
الجسم ناحل والثقل بين الأمتان
كتمت همي لين. وش عاد وش لين!
راح السكوت اليوم والصمت عنوان
وأثر السكوت من الرضى حكمه ودين
لو الغرام يعدل ويحط ميزان
شقيت قلبي بين الأثنين نصفين
لكن قدرنا وأنكتب حلم الأعيان
والأمر واقع حيرةٍ بين قوسين
إما نعيش ونبتسم ضد الأحزان
ولا نعيش بصمت والحزن بالعين
الشاعر أحمد علي المحقني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين