خلاص بتروح يعني ما تبي تستخير - عمر الدغيلبي

وادعت فيصل و فيصل حيل قدره كبير
مدري هو الروح و ألا الروح في ذاتها

خلاص بتروح يعني ما تبي تستخير
قامت جيوش الفراق بحش قواتها

قم ضمني قبل ما يصبح جناحي كسير
قبل يتزايد بروحي كثر وناتها

ياشيخ قلبي و أميره يا شموخ الأمير
و الروح عرش ٍ عليت وقدرك اثباتها

يا بير الأسرار مدري سر فيني أسير
يا طب جرح السنين و سبة شفاتها

فرقاك سيف الزمان وسيف حده شطير
ما أحد منّه سواء الغيبه و لحظاتها

فرقاك تكسر ظهر ماني بعدها بخير
و العين قام يتزايد سيل عبراتها

لو تنشد الروح ويش الروح فيني تثير
ردت عليك المشاعر فايض سكاتها

الأوله فيصل مسافر و ناوي مسير
للديره اللي بعيده في مسافاتها

والثانيه اليوم يا فيصل بدونك عسير
والصدر للضيق قال لضيقته هاتها

والثالثه الحمل يحمل فوق ظهر البعير
حتى لو تزود من فوقه بحملاتها

و الرابعه ليت لي جنحان واقوا مطير
عشان الأشواق لا جيت إلك مرضاتها

والخامسه الفخر من حولك يبا يستدير
لا غبت ثم الغنايم جبت نقواتها

لا تحسب إنه غيابك شي عادي يصير
عان القصيده يافيصل خايل أبياتها

لا رحت والنور غايب في عيون الكثير
حتى الليال أظلمت في موت شمعاتها

حتى لو إن الوصل ياخوك حبله قصير
صورتك فالعين ما فارقت نظراتها

عزاي فغيابك إليا صرت طيّب بخير
فوق الشفاه إرتسم فيّ إبتساماتها

بكره تمر الليال و ما بقى فيه غير
اكرب حزامك ورجلك سوق خطواتها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر