أدمنتُ لقاءكِ - رامي أبو صلاح

قلبي والروحُ وكلُّ أنا
نهواكِ وأعرفُ حرماني
أدمنتُ لقاءكِ يا بدراً
في الليلِ الحالكِ واساني
ساهرني …
قامرني …
ورمينا النردَ على عمري
فهزمني وخسرتُ رهاني
وسقاني كأساً من خمرٍ
ما أثملني …
بل أصحاني
فالخمرُ إذا يبدو سُكراً
لا ينفع شِدةَ إدماني
أدمنتُ لقاءكِ يا بدري
يا خمراً يأسرُ أذهاني
عيناكِ تُجمعُ إحساسي
عيناكِ طريقُ الإدمانِ
عيناكِ تُلاحقني دوماً
تأسرني دونَ استئذانِ
تقتلني … تفتكُ في نفسي
فأُضيعُ العمرَ أُراقبها
كي أبحث عن عمرٍ ثانِ
وأكونَ كمن يرجو أسراً
فسجونكِ باتت أوطاني
يا أجمل آسرةٍ خُلقتْ
لزماني ولكلِّ زمانِ
لا أرجو من ربي شيئاً
إلا عينيكِ فأحرسها
أُعطيها عطفي وأماني
أحميها من عينِ حسودٍ
من كلِّ عيونِ الشُّبانِ
وأكونَ بجانبكِ دوماً
الآنَ وفي كلِّ أوانِ
أدمنتُ لقاءكِ يا بدري
في كلِّ زمانٍ ومكانِ
سأقولُ الشعرَ وأنظمهُ
أبياتاً تُنطقُ كتماني
وأحبكِ قلمي يكتبها
ليفسرَ ما عجزَ لساني
ما حبي أعجزُ عن وصفه
لكن خانتني كلماتي
ما عادتْ تُنصفكِ معاني
تكفيني النظرةُ من عينيكِ
فتفهمَ في الصمتِ مُرادي
و تترجمَ ما كتمَ لساني
أدمنتُ هواكِ أيا بدراً
يسكن في جوفي … شرياني
© 2023 - موقع الشعر