رويدك أيها الدمع الهتونُ
فدون عيان من أهوى عيونُ
يظن بظاهري حلم وفهمٌ
ودخلة باطني فيه جنونُ
إلى كم ذا أُسَتِّرُ ما أُلاقي؟
وما اخفيه من شوقي يبينُ
نويرة بي نويرة لا سواها
ولا شك فقد وضح اليقينُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر