في مديح الشيخ (ابن خشنان) كسّاب الجمايل - محمد بن باني المخاريم

اكتبي ياقلام واحفظ يا ورق زين المثايل
ودوّني يا صفحة التاريخ لسنينٍ طويله

في مديح الشيخ (ابن خشنان) كسّاب الجمايل
(اعمر) اللي جل مانعتاض من عقبه بديله

له تبنّى البيض من نجران لابيبان حايل
و من بحر جدّه الى الدمام بيضٍ تنبني له

طيّب الوقفات محمود النبا ماضي الفعايل
من وفاه وطيب ساسه كل حملٍ يرتكي له

هو سناد اللي من الدنيا عليه الحمل مايل
يرتكي للحمل ويخلّص عميلٍ من عميله

نادرٍ له فزعةٍ تجلى على الكبد الغلايل
فزعةٍ يفرح بها اللّي شاف في دنياه ميله

فزعته يوم (ابن عوادٍ) مقلّدها الشلايل
ساق ماله من حسابه واعترض دون القبيله

قال أنا من دون ربعي كل ماجات الصمايل
عقّب اللي حمل ربعه في اللوازم ما يشيله

دام ربعي شجعوني فالملاقا و الدبايل
والله لادفع دونهم لاموال لوّنها ثقيله

اربع امية للف في ماجوبها عندي سهايل
دون ربعي تاج راسي مروية حد الصقيله

سمعة الرجّال تبقى خالده والعمر زايل
كل فعلٍ طيبٍ يبقى لجيلٍ بعد جيله

واشهد ان عمر صليب الراس مدّاته جزايل
من يمينٍ بالكرم ضريت ولا كتبت بخيله

قلت لي قولٍ على حقٍ وعندي له دلايل
من يكذّبني يراهن والكلام احضر دليله

يوم ابن عواد حط الحفل لعزاز الحمايل
واعلنوا باسما الرّجال اللّي مواقفهم نبيله

لاسمنا يعلن على روس العلا بين القبايل
عندي أغلى ساعةٍ فالعمر وايضا اعز ليله

جيتهم وجهي طويل ورحتنا والراس طايل
يوم ربعي مالحقهم لا ملام ولا فشيله

ما لحقنا الاّ بياض الوجه مع كسب النفايل
يوم كلٍ مسرجٍ للمرجل والعز خيله

كلّبوها من جهودك يا عمر وافي الخصايل
أنت نطّاح الصعاب وكل مدحٍ تستوي له

و انت ضلعٍ من لجا به صار عنه الهم زايل
شامخ الهامه وفيه الكن وركونه ضليله

وانت عدٍ ريهجان لاقطعن كل الثمايل
من حداه القيظ صوبه يشرب ويملى صميله

وانت طيبك يا عمر من طيب جدّانك الاوايل
وانت زدت الطيب طيب وزدت فوق الكيل كيله

مجلسك منصى النّشاما في المبيت وفي القوايل
كنّهم حجّاج مكّه ذا يروح و ذا يجي له

حاتميٍ بالكرم و ان كان يبسن البلايل
تقهر العدوان وتحل الصعاب المستحيله

وانت من قومٍ ليا ركبوا على الخيل الاصايل
ترد حوض الموت وتفرق خليلٍ من خليله

ربعك (الآد المنيعي) مروية بيض السلايل
لاعتلوا نوص النّضا والا على القبل الاصيله

فالملاقا تنعرف وقفاتهم والدّم سايل
والحفيف اليا درى بقدومهم يعلن رحيله

كلّنا عزوة (مخاريمٍ) نوطّي كل عايل
دايمٍ حرّابنا يصبح على كبده مليله

كم ذبحنا من شيوخ القوم و ارملنا الحلايل
من وقع فانحور ربعي فالملاقا عزتي له

تمت وصلّوا على اللّي سنّته خير وفضايل
عد ما هل المطر فوق التراب وسال سيله

© 2022 - موقع الشعر