أنا حبيبي غير عن كل الأحباب..
بمواصله فرحه وبمفارقه ضيق..
واجهته البارح وتعبن الأعصاب..
وعجزت لا أحكي والسبب نشفة الريق..
يازينه بعيني لو إن شعره شاب..
الشيب ماينزل مقام المطاليق..
سولف لي وسولفت له والهوى طاب..
وغنيت لعيونه جديد الطواريق..
قلت: أنت أقرب من عيوني للأهداب..
وقال: أنتي أقرب من خفايا المعاليق..
شاعر و رومانسي وصادق وجذاب..
و وافي وماعنده على الحب تلفيق..
يوفي ويفتح للوفى والغلا باب..
ويحفظ عهود أهل الهوى والمواثيق..
دايم يقابلني بنظرات الأعجاب..
وينطق لي أحلى مايقول العشاشيق..
ويحبني أكثر من ربوعه والأقراب..
وأنا أحبه بين كل المخاليق..
ياعل تفدى خشته كل الأرقاب..
اللي علشانه نظمت الطواريق..

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين