مقبرة

لـ ، ، بواسطة غادة العلوي، في غير مُحدد

انتفض فيني حنينٍ لك وثار .. 
 أربك أطرافي و سبب قشعره 
 ثم تلاه الدمع . "بللني" . وسار ... 
 فوق خدي راح يُكْمِل معبره 
 فتحت فيني ورود الانتظار 
 " من غلاه سنين عمري تنطره " 
 قد فقدت الحس من بعده .. وصار 
 روض قلبي في غيابه ..... مقبره 
 إندفن فيها شعوري . و النهار ......... 
 .... كلما يوصل .. مساها // ينهره// 
 واضحة كل الحقايق . و الغبار .. 
 .. انثرته الريح / و فاحت " أشكره"... 
 ..... ريحة الفرقا ، من جروحٍ كبار 
 طاب جرحي بس ! حزني "إنبره 
 " 
 فيني حتى الحزن يسعى للدمار 
 لا لمح حلمي بعيني // دمره// 
 " كل طموحي (إنت) وأطفالٍ صغار " 
 حلم لكن كل غرورك .... كَسرّه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الوقت المطلوب للقراءة
دقيقة و 10 ثواني
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين