جور الزمان - عبدالله المفلحي

تعبت من جور الزمان ولابقى فيني صبر
ماعدت طايق ذا الحياه القاسيه وظروفها

والى متى بقول لدموع المحاجر تنثبر
عيبن علي لاهلّها والناس عيب تشوفها

والى متى بصبر على خلن طغى فيه الكبر
بس القهر كيف اتركه وهو العيون وشوفها

وعزي لنفسن ترتجيه ولا لفى منه خبر
متأمّله في رجعته ولا تبيّن خوفها

وعزي لعينن من صدوده ماتمل وتعتبر
وهي تعرف انه جحود ولا ذكر معروفها

وعزي لقلبن مايجي كبره ولاحتى شبر
وهمومه اللي داخله من شافها بيعوفها

لا ياوجودي وجد عوّدن لاحقن حدّ الكبر
ماله عيال ولا ربوعن يرتكي بكتوفها

ماعدت قادر للوقوف ولابقى فيني صبر
من دنيتن طعنات قلبي كلها بسيوفها

مالي جدا غير القصايد والدفاتر والحبر
يمكن تنسّيني القصايد واختفي بحروفها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر