&^ يوم حزين ^& - مرزوق بن حمدان العتيبي

غادرتني ورحلت ودموعي الحرقا غريقه
روّحت ماذقت بعد قفاتها طعم بركتها

واوجودي للجفون اللي كما سور الحديقه
والحديقه عينها اللي كل ماضقت ازهمتها

ازهمتها وازهمتني وكلٍ جاء فريقه
واستحلت روحي الوجله وراحت وسرقتها

وابتدت لحظة توّهم وانتهت لحظة حقيقه
لو نستها لفّة الأيام عيني مانستها

ارتوي من جمر ليلي لا ابتدت حزة شفيقه
وارتوي به لين طير الصبح تكفخ بأجنحتها

ثم بدأ صبحي ونظراتي عليها مستفيقه
والبشر وسط البلد تو بدأ حس حركتها

ولاّ أنا مع ضيقةٍ ماكنها ألا لي شقيقه
استحلتني بعد مامكنّت فيني شركتها

وبعد ثلت الصبح الأول تعدّى له دقيقه
وابتدى بي الثلث الآخر وعيني ما رأتها

وابتدت في وسط ضلعي حريقه من حريقه
والمراييش ايبست بي بعد شمسي حرقتها

لين يلمع نجم ليلي ويبدأ في بريقه
والطيور البيض ترجع وتمسي في عششتها

وتحتويني ضيقةٍ بالصدر ماهي بأي ضيقة
ضيقةٍ لو تنتقسم للمخاليق اكتفتها

ثم رجعت اجر صوتي وصدري في غليقه
والبشر وسط البلد نائمه فوق سررتها

وكل يوم الصبح يقبل وحالي هي عويقه
لا تحصّل لي نباها ولا شفت برقتها

اقبلي مثل الحمامه واتركي جنحك طليقه
وارحمي عينٍ مدامعها من الفرقا شكتها

وكان مافيها وسيلة للوصل ولاّ طريقة
سامح الله عينك اللي رحت ماذقت بركتها

© 2023 - موقع الشعر