آدم وفرعون - فهمي التام

الجازي اللي جيت لجل عيونها
شاعر الليلة وانا مجنونها

شاعر الجازي وأنا معشوقها
واستلذ بصدق صدق طعونها

شاعرٍ من آل قحطان وافاخر
آدم الساحه وأنا فرعونها

شاعرٍ ما شقوا انداده غباره
ساير القافات جر لحونها

شاعرٍ بعيونها اعني كثير
وفي عيوني مثل ما بعيونها

لو كذا بعيونها صرت / الشعر
وابن رازيها وابن خلدونها

قالت إلا الشعر واهله جازمه
ن ( فهميها ) مهلهل لونها

وإني إني عندها اكبر قضيّه
لا ابن شايع ولا لعبونها

مدرسه من مدرسة شعّار ربعي
ل ابن عمرو جازمه بظنونها

وأفتخر في غيث غرقنا بطيبه
مير أنا للعلم في مكنونها

استحليت الخضار بقلبها
ومن براسه شي ما همّونها

تحلف إني في هواها كل شي
وان قدري تحت ظل جفونها

واحلف إني في هوى الجازي متيّم
ما احب ولا اعيش بدونها

في مكانه وسط قلبي ثابته
ما يزعزعها الزمن واخونها

من يلين الصخر من نظراتها
ومن وربي فالحشى تلقونها

عمة الشمس وضياها – الفاتنه
كايدة كل النسا بفنونها

تختلف عن غيرها بوصافها
والمسافه شاسعه يا بونها

الشعر وهو الشعر في مثلها
يستحي منها ووصفه دونها

ان مشت آآواه يا هوال القيامه
تقلب الدنيا عليّ متونها

والجرح بين الدلع وخمولها
يحسد السكّه على يا هونها

اجوديّه طيّبه متواضعه
مالها بالمهزله وجنونها

شاعره علّمتها وتعلّمت
وانتصرت لقافها وشجونها

كارثه لا بالله إلا كارثه
تخزم النقاد عن مضمونها

ما هي بمن علّمتها وتكبرت
بالتسلّق ارتفع بالونها

تلعب على كل القلوب الهايمه
مهايطه تركض على مزيونها

مغاليه ما تعترف بأخطائها
وطايشه وناسها يخلونها

هي شاطره ومكابره لكن علي
تبت يدا هالمعضله وافيونها!

وانت ابتليت واكتشفها .. اكتشف
امسح على يا مبتلي كوبونها

ما في شبه والله لك بالجازيه
بنت السما وصفوها ومزونها

لو في شبه دون الصفر بالجازيه
اقسم بإن اخونها...واخونها

© 2023 - موقع الشعر