اللقاء - إبراهيم محمد إبراهيم

تقولُ: غداً سأراكَ
 
لتأخُذَني من يدي ..
 
فأسرجْتُ أمسي ويومي بنورِ غدي.
 
عزائي بمن غادروني وحيداً
 
على هذه الأرضِ
 
أني أعيشُ على موعِدي.
 
فلا تتركينيَ نهبَ التّلهّفِ
 
يغفو الخيالُ على ساعِدي.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر