حكاية من حكاياتي - افراح الصالحي

تطل الشمس بعيون الصباح وتفتح الشباك
ولاجابت خبر عنك يخفف من جراحاتي

زهور الصبح تتفتح وتينع داخلي أشواك
على كل زهره تتمايل.. وتتطاير فراشاتي

ظروفك تشغل أوقاتك ؟؟ أو انه منصبك أعماك؟
ترييتك رغم همي .. تعطر لي صباحاتي

وقفت أترقب طيوفك .. وأستناك .. أستناك
ولاجاب الهو طيفك .. ولاتأتي .. ولا تأتي

ترك قلبي قفص صدري على غفلة شعور وجاك
رغم حبي المكسر بك .. يبلغ لك تحياتي

( صباحاتك أنا ) .. هالنكهه اللي لازمتها شفاك
رمز يضحك على حزني ويستعذب بمأساتي

وهم .. كل الأمنيات اللي رسمت حدودها بدنياك
سرااب .. الأغنيات اللي تلحنها على شفاتي

تريد أنسى ؟؟ لك البشرى .. ولكن كيف أنا بنساك؟
إذا صورتك منحوته على قلبي وفي ذاتي ؟

تطمن لو خذتك دنيتك / أو زاد بي فرقاك ؟
تظل أروع حكايه عشتها وأصدق حكاياتي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر