كاد العراق يضيق من ألم الفراق - مالك مالك

خلفي، كما تدري العراقْ
 
وأمامنا يا صاح ،
 
لم يبقَ سوى مرِّ الفراق
 
ْ
 
فاجمع جراحك وأنتسب
 
ْ
 
للريح ، للذكرى
 
لجرحٍ لم يزلْ في القلب
 
ِ
 
يسكنه اشتياق.
 
يا صاحَ ! إن مر العراق
 
ْ
 
بالباكيات ، الناحبات ، الظامئات
 
ِ
 
إلى انكسار الظهر ، في ظل العناق
 
فافرش له دمعي ،
 
إذا جنَّ المساءُ وسادة
 
ً
 
وترفقا يا صاح
 
َ
 
في قلبٍ معاق
 
وكما تقول:
 
مازلتُ أسكنهُ ويسكنني العراق
 
ْ
 
ثملٌ بنا ، مرُّ المذاق
 
من دونه ،
 
البيتُ نحو الليل في خجل يساق
 
ْ
 
هذا العراق وما العراق
 
بُعْدٌ وهمٌ وافتراقْ!
 
يا صاحَ ، ذاك هو العراق
 
ْ
 
جرحٌ وشوقٌ واشتياقْ.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر