أنا ماشريت الجيب للضل والحفوه - لافي النفجان

أنا ماشريت الجيب للضل والحفوه
أبي مهمهن خالي بعيدن مناهيله

دعاه الشمال وجاب مافيه من صفوه
تبكر له المسراح والمزن يوميله

نظامي علىوضحا النقا مامشا خفوه
عسى الله يوفق سفرته في تساهيله

بعد قام فوح الارض مثل الجبل قفوه
حوايف جنوط كروم تعطيه تشكيله

يبيله حماد ٍ جاه بدر الحيا ضفوه
تقافا عليه الوسم خمسة عشر ليله

يهاجر لها فرخ الوحش ينتظر لفوه
بها نادر القرناس تكثر مداهيله

ملاقي صقيع البرد تحلا بها الدفوه
تشوف الحباري والقطا في هذاليله

عسى هجسي المجروح ياخذ بها غفوه
ليا قالوا ارقط يم لاهه درج سيله

خوي السفر والدرب قولة نعم كفوه
عزوم ٍ مثل بلهان لو ثقلوا شيله

شريف اوسيع بطان يبعد عن الهفوه
نطيح المهمه كان قلت بها الحيله

بغيت اذكر اسمه بس لزّم على عفوه
على شان سوس الضرس تبطل مفاعيله

خبيث السجايا عنه ضوه بها طفوه
لو انه يعض الكوع ماجاء مواصيله

أنا سيرتي مارافق من البشر نفوه
وشارك سديد الراي لاصاب وأصغيله

ليا شفت من بان الحسد فيه والجفوه
هجرت الطريق اللي يجيله ولا جيله

رفيق المصالح ماعلى رفقته شفوه
ترى تبعت المقفين للراس تنزيله

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر