يازمان العام عود وشف هذا الزمان
دوك ليله خرمسيه ماقمر بأطرافها
ادركتني عقب خمس وثلاث ٍ مع ثمان
واعلنت يوم الضماير توفى اسعافها
حملتني هم مايستطيقه ظلع ابان
لو على هضبة طميه طلع قصافها
ازعجتني ضيعة اللي وقع بأخبار كان
هرجت النقاد من غفلته ماخافها
وان تبسم له عدوه ضحك له بهلوان
ما انتبه للكلمه اللي عليها غلافها
صرت بين العدل والميل والله مستعان
ذا قصر دون المهمه والاخر طافها
عند ناس ٍ يحسبون البغل مثل الحصان
واخسارة شرهتي مالقت مضيافها
والله اني ذخر ليث ٍ اليا ذل الجبان
له يمين ٍ تلطم الضد في ميقافها
في نهار يوخذ الحق في حد السنان
وقفته يوم الوغا من حضرها شافها
لي كرامه لي شهامه ولي شيمه وشان
والنشاما ماتجنب طريق اسلافها
اعشق العالي ولا حب من ينزل طمان
وارتفع عن من طموحه تسير خلافها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر