يوميات فضاء خافر - حسين الهاشمي

1 . رصيف
 
برداء قصير
 
وحكاية
 
تسبق نوم الأطفال
 
نبحث عن حلم دافئ ..
 
هكذا
 
أجسادنا أرض منبسطة
 
والبرد
 
سوط متنقّل
 
.....
 
كل شيء
 
يمكن في الحكاية ..
 
نحن أطفال الحروب
 
وكل شيء
 
يمكن على الرصيف
 
إلا
 
باص الموقد
 
***
 
2 . آباء
 
بينما
 
أسدلت شفاهُ الحرب
 
عثر على نفسه
 
ينام واقفا
 
ويداه مشدودتان إلى نابض سمائه ..
 
ولأنه
 
لملم فلول الأحلام
 
بنطاق من فولاذ
 
ظلّ يحارب في النوم
 
بينما
 
انفرجت شفتاه تطلقان
 
كلمات من نار .. ..
 
في الصباح
 
مذهولا صاح الطفل
 
_ أليس أبي هذا
 
أم ..... بندقية ؟
 
***
 
3 . صفارة أحلام
 
ما ......
 
ما هذا العويل الذي
 
يهزّ شرشف الهدوء ؟
 
_ هذه صفارة قبل النوم
 
أو بعد النوم .... لا فرق
 
كي نتأهب لوحوش الأطفال ..
 
أمي
 
أريد أن أتأهب في الحلم
 
ونام ...........................................
 
لكن الطفل انشغل طوال الليل
 
بصفارة أحلامه
 
دون سقوف
 
***
 
4 . بيوت
 
لأنها اغتسلت
 
بالشمس طويلا
 
ولأنها أيضا تعطرت
 
بالبرد طويلا .... وبالمطر
 
كلّ يوم
 
يصحبها الأبناء أرجوحة ً
 
في حقائب لا تنام ..
 
لذا
 
مرة عادوا
 
رأوها أزقة ً رُسمت بزيت
 
وفرشاة حنين ..
 
مرة عادوا
 
رأوها جسدا بشرايين النوافذ ..
 
مرة عادوا
 
رأوها سماءً لملائكة صغار ..
 
مرة
 
مرة
 
مرة عادوا فغادرت البيوت
 
كما الشهداء .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر