والبحر وأنا

لـ رامز النويصري، ، بواسطة سماهر، في غير مُحدد

والبحر وأنا - رامز النويصري

سأغادر مدنَ النِّساء إلى مدنِ النَّساءْ
 
حيث الوقت أرحب لمداعبةٍ، قد تطول
 
فلا تقتحمنا العيون
 
ولا تلتقطنا سيارةٌ،
 
تسرنّا بضاعةً رخيصة في سوق الشفاه
 
وفي كل هذا، لا أنسى الكلام، وأظلٌ حتى نقطة الصمت فيك
 
أراقب كيف يثبت البحر جبني
 
فيقبل وجنتيك
 
صامت أنا
 
يمد يديه يحيط بكل ما فوق/ما تحت الإزار
 
صامت أنا
 
عاشقان يختليان
 
عاشقان يميلان، جانبنا
 
صامت أنا
 
يأخذك البحر
 
صامت أنا
 
بالبحر يخفي عيني
 
بالضجيج يحيييط
 
بقايانا، بقضمي أظافري
 
بالسرور
 
بالمجاورة، بالهيبة تسكن الصمت فيكِ،متوسداً كفكِ الأيسر، خدّكِ الأيسر.. ما استظهر البحر منك، ما صار يشيع حولي، فيمكث حيث تنتهي حذائي، إذ نعود للزحام المبتدأ، بخرِ هاتِفها الليلي عن سعادةٍ بكلِّ الذهب المحتفى به، وكل الأسئلة التي لم يجب عنها المتسابقون، رغم
 
وهنا علينا أيتها السيدة، محو كل الذي كان
 
والبداية برسم المسيرة من جديد
 
صامتاً كنت
 
صامتٌ أنا
 
صامتاً كنت..
 
ويحالفني الحظ كالعادة بها،
 
وبها يحالفني الحظ كل مساء،
 
ويحالفني الحظ بها كل صباح.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر