غيمة الروح و تضاريس الرحيل

لـ ، ، بواسطة غادة العلوي، في غير مُحدد

المنسابة: مرثية إلى زيد الخليل : سيد البسطاء

قبل أن يختفي الليل ،
 
في دمعة الفجر
 
أطبق " زيد الخليل " على عمره
 
الجفن ....
 
ثم استراح .
 
انه موعد القهوة المُرة الآن ....
 
صوت الأذان ....
 
ووقع الفناجين ،
 
في فسحة البيت ،
 
فيض التهاليل،
 
قبل حلول الصباح .
 
كلها مازجت روحه ....
 
حين أسند أضلاعه للجدار
 
الثقيل ،
 
وأرخى الجناح .
 
صفرة في سكوت السويعات ،
 
والجسد المستفز إلى عشرة
 
الصبح ،
 
مال إلى شرفة للنواح .
 
* * *
 
وحده كان ( زيد االخليل ) .
 
طيب القلب يهزم جيش
 
الكآبة ....
 
والمستحيل
 
دائماً ترتديه البساطة .....
 
والإلف ....
 
يعرفه الناس من صدقه .....
 
من صفاه الجميل .
 
وحده كان ( زيد الخليل )
 
مثل حقل من القمح ،
 
مثل الندى .....
 
مثل همس البراءة في القلب ،
 
مثل الينابيع تضحك في واحة للنخيل
 
كان يمشي إلى الموت ....
 
والموت يهرب من خطوة .....
 
ونناديه يا ..... عمنا .....
 
أنت أجمل من حلمنا ....
 
أنت أكرم منا لنا .....
 
أنت يا عمنا
 
 
 
* * *
 
ها هو الآن " زيد الخليل "
 
ماثل في الختام الجليل
 
ماثل في عيون المحبين ،
 
يسعى إلى سدرة المنتهى ....
 
في بياض الرحيل .
 
جسد ناحل ....
 
والمنى ملء عينيه
 
يا نهره أن تجف
 
فقد كان " زيد الخليل "
 
رجلا من وفاء
 
وصدق ....
 
وحلم نبيل .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر