عيثي كما شِئتِ لا لن تبلغي الأرَبا
وجنِّدي الزيفَ والعدوانَ والرِّيبا
من حولنا خندقٌ كالشمسِ متَّقدٌ
يمورُ، نُطعِمُهُ البهتانَ والكذبا
ماضيكِ لم يبْقَ من تاريخه أثَرٌ
فما انتفاعُك من ماضٍ إذا غَرَبا
لا تُشعلي الحربَ حُمْقاً أو مراوغةً
فأنتِ أوَّل من يغدو لها حطبا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر