الكرسي المتحرك

لـ سليمان جوادي، ، بواسطة سماهر، في غير مُحدد

الكرسي المتحرك - سليمان جوادي

انحنى فانكسر
 
ودعا ربه مرتين
 
ولم يستجب فكفر
 
هو ذا جالس قرب منزله
 
فوق كرسيه المتحرك
 
يطرد أبناء جيرانه و الذباب
 
و يمشط لحيته بأصابعه
 
كلما عبرت قربه امرأة
 
و يدقق فيها النظر
 
و يسافر
 
يأخذها معه
 
ثم يمنحها قلبه
 
ويقاسمها الخبر و الاكتئاب
 
ثم تطرق أحلامه ألف باب
 
جلسة في السمر
 
ويدان تقولان
 
ما لم تقله الشفاه
 
و عيون تسافر في بعضها
 
و خطايا أحلت
 
فما عاد يغضب منها الإله
 
كرة الأشقياء
 
بأحلامه ارتطمت
 
فيعود إلى حيه
 
حيث كرسيه المتحرك
 
يمطر أبناء جيرانه بالسباب
© 2022 - موقع الشعر