النفس طابت من الساحه وبلاويها
والصدر ضايق عسى ربي يفرجها

دخلتها أسوق رجلي في خطاويها
رديت رجلي على دربي أعرجها

ماكنت أظن الجنون اللي اخاويها
مع كل فنٍ أسايرها وادرجها

بترد كف الزمن بالشر ناويها
جهّز خيول الحسد ضدي يسرجها

لا عدت وقت ٍ يشيّخ صدق شاويها
صوت العقل غاب في لجات مارجها

لو نزعج الصوت ماتاصل عزاويها
الناس ضاعت ولا تعرف مخارجها

ربي دخيلك عسى ما الوقت غاويها
ما عاد تسمع نصيحه من مهرجها

في غفلةٍ عن عيون اللي يداويها
لولا الحيا كان نكشفها ونحرجها

من ضيقةٍ في ضمايرنا تلاويها
زودٍ عليها خبيث الفعل رجرجها

العام الأول كبود اعداي كاويها
من داخل النت وإلا من خوارجها

خذيت لي سجةٍ مع نجم ضاويها
شديت حبل الهوى بدفة سوارجها

يوم المخاطر حقيقه كنت هاويها
أدخل غزير البحر وأهزم بوارجها

رديت ناسٍ قبل تاصل مناويها
من عبرةٍ في صدى صوته يحشرجها

واليوم بطوي عزالي عن بلاويها
النفس ضاقت عسى ربي يفرجها


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر