ليتَ شِعْري بأي وَجْهَيكَ بالمِصْ
ر غداً حينَ نلتقي تلقاني ؟

أبوجهٍ له طلاقة ُ ذي الإح
سانِ أمْ وجهِ غيرِ ذي إحسانِ ؟!

فلئن كنتَ مُحْسِناً لَيَسُرَّم
نَّكَ في كلِّ محضرٍ أنْ تراني

ولئنٍ كنتَ غيرَ ذاكَ فما أن
تَ علينا غداً بِذِي سُلْطان

كلَّ يومٍ آتيكَ في حاجة ٍ أب
ذُلُ وجهي فيها معاً ولساني

ثمَّ لم أحظَ منكَ في حاجة ٍ قطُّ
بغيرِ الإباءِ والحرمانِ !

خَلفٌ أعوَرٌ وحَق رسولِ اللَّهِ
يا سلمُ أنتَ منْ عثمانِ


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر