( يالله بامانك من النكبات تامنـّــا ) - عادل الزناتي

( يالله بامانك من النكبات تامنّا )
ذا مطلع ل بيت ابن هذال قد قاله

لكنّه اليوم خلف ضلوعي يْونّا
بطلق له الصوت وآوجّه به رْساله:

هو ليه ؟؟ يوم الوطن ياناس مسكنّا
جاه البلا من فعل زمره من عياله

صارو لحن للدمار ابليس به غنّا
وراع الطرب خارجي ٍ مرهي رياله

يشري لهم عارهم والوزن بالطنّا
مظهووور فاسد ومعروف ايش يبراله

هذي الحقيقه لهو منّا ولا منّا
لابالله الا من هنيّا شكى حاله

قم ياوطن داااام مازلنا وقد كنّا
بحر فخر والشجاعه ياوطن جاله

ان كان شيطانهم غنّا له اذنّا
ماهي ب لحية يلاااااله يا للاااا لاااا له

وان كان فكّر بوسواسه يجننّا؟!
نقراااا عليه آآآية الكرسي وتغتاله

مادااام بالله وفي دينه تحصنّا
راع الدسايس وربي ماهو اشواله

حنّا فدى كل شبر ٍ بارض موطنّا
لاثار دخانهاااا طاااب الوطن فاله

واللّه ليشرب فناجيل السعد منّا
والله ووالله ووالله دامنا رجاله

في ساعة الصفْر كان المدْن ينخنّا
الكل منّا حذف عمره مع عقاله

الشر في حضرة الاشرار يسكنّا
نزحف على الموت رجليّه وخياله

(ويالله بامانك من النكبات تامنّا)
شطر ٍ طرالي وانا موجّه به رْساله

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر