معلومات عن الشاعر
الدوله السعودية
الموسوعة الحرة إضغط هنا
المُشرف إرسال رسالة
إضافة ...

التقييم
المعلومات المتوفرة عن الشاعر

راكان بن حثلين

إذا كـانت سجون الروم في تركيا شهدت أميراً وشاعراً عربياً هو " أبو فراس الحمداني " فـإن سجونها عايشت في العصور المتأخرة أميراً وشاعراً آخر لا يقل عن الحمداني شهرة وأفعالاً هو ] راكان بن حثلين [ ومثلما وقف أبو فراس الحمداني على كوة السجن منشداً :
أقول وقد ناحت بقربي حمـامة
أيا جارتا لـو تعلمين بــــحالي
أيا جارتا ما أنصف الدهر بيننا
تعالي أقاســــمك الهموم تعالي
وقف راكان على كوة مشابهة ويقول :
لا واهني طير من معـــك حــام
أبيك تنقل لي حمـايض علومي
هو : ] راكـان بن فـلاح بن مانع بن سالم آل حثلين المعيضي العجمي اليامي [ ومن غيـر المعروف على وجه التحديد السنة التي ولد فيها ، ولكنها ترجح بسنــة 1230هـ ( 1815م ) وتزعم قبيلته بعد تنازل عمه حزام له سنة 1262هـ .
ومما يحكي عن راكـان قبـل حوادث أسره التركي غزوته بالتحالف مع المنتفق سنة 1277هـ على الزبيـر وأطـراف العراق ، ولعلها سببت نقمة الأتراك عليه ثم معركة الطبعة المشهور قرب المطـلاع في الكــويت سنة 1277هـ ( 1861م ) ، والتي اضطر بعدها للذهاب إلى البحرين في ضيافة شيوخها آل خليفة ، وهي ما يحلو لبعض الكتاب بتسميتها " المنفى الأول " في حياة راكان .
أما الحادثة الأهم في حياة راكان بن حثلين وأعني منفاه التركي فقد حدثت عندما استغل والي بغداد مدحت باشا فرصة تفكك الـدولة السعـودية الثانية لتعود جيوش الأتراك لاحتلال الأحســاء سنة 1288هـ ، وحالمـا تستقر الأوضاع يلجأ المحتل لتصفية المعارضين فيكون " راكان " (( ضحيـة للغدر)) ، ويتم أسر " راكان " حيلة وينقل إلى سجون " نيش " في صربيا التابعة لتركيا حيث يقضي هناك سبعة أعوام من عمره .
أسر راكان حدث غير بعيد عن الأحساء أما طريقته فمختلفة بين ما تذكره الروايات الشعبية وما تؤكده الوثائق التركية ، ولكن الرواية الشعبية تذكر أنه أسر غدراً هو ورفيق له يدعى ": دهام " خارج بلدة الأحساء بعدمـا عرفوه ، واختطف إلى الجبيل حيث أركب في سفينة إلى بغداد ، ويذكر أن دهاماً آذى الأتراك في السفينة فألقوه في البحر ، وكان راكان قد طلب منه قبل ذلك تركه والعودة إلى بلاده لأن الأتراك لا يريدون أسره فلم يقبل .
وعن الرحلة في السفينة والطعام فيها يقول راكان :
عقب المعزّة صار كنــــّا دراويش
الكــــلّ منــــّا خبرتــه في يمينه
لا عاد لا قهوة ولا عاد بع عيش
ولا عاد بع فطحة خروفٍ سمينة
وله أيضاً مخاطباً حارسه الضابط التركي ( حمزة ) :
"حمزة" مشينا من ديار المحبين
الله يرجّعنـــــا عليهــــم سلومي
مشوا بنا العسكر لدار السلاطين
في مركبٍ جـــزواه تـــركٍ ورومي
عشرين ليلٍ يمّة الغرب مقفين
ما حن نشوف الا السما والنجومي
من الخداعة واحتيال الملاعين
هيهات لو انّي عــــرفت العلومي
ورغم الأسر ومشاعر الغبن تستثار نخوة الفارس المسلم ،وهو يرى جيش الأتراك المسلم يخوض حرباً ضد اليوغسـلاف فيتطـوع "راكـان" في تلك الحرب ، ويبلي فيها بلاء أذهل الأتراك لما وجدوه يبارز عملاقاً من الصرب ويصرعه ، وجرح راكان في تلك الحرب مـما أدى إلى أن يرفــع الصدر الأعظم كتاباً يشرح فيه بطولات راكان الذي صار الإفراج عنه وإعادته إلى وطنه معززاً مكرماً أبسط جزءً على ما قدم .
وجاء في تلك العريضة المؤرخــة في 14 جمـادى الأول 1294هـ (1877م ) ما نصه : " إن شيخ قبيلة العجمـان محمـد راكان المستقرة في داخل نجد قد نفي قبل سبع سنوات إلى نيش بسبب جنحـة مقترفـة ، وبحكم المجاورة لموقع الحرب التي دارت مع الصرب فإنه اندفع وخـاض غمارها وأبرز شجاعة مشهودة وبسالة مفتخرة ، وتقدم بعرض حاله المـرفق ملتمساً العفو وإطلاق سراحه ، وحيث أنه متقدم في السن نرى أنه جـدير بالمرحمة ولا بأس من تخلية سبيله " .
وعندما يخيّر بين أنواع المكافئات والإقطاعات في بلاد الترك لا يجد في نفسه أفضل من العودة إلى " الدهناء والصمان " يتنفس هواؤهما ويتزود من شميم عرارهما ، ويرجع إلى وطنه منشداً :
يا فاطري خبّي طـــوارف طميّه
إلى زمى لك لون خشـم الحصاني
خبّي خبيب الذيب في جرهديّة
لي طالع الزيلان والليـــــل داني
تذكّر المشحــــون ديـــران حيّه
مسّوا حبال اكوارهن بالمثــــــاني
نبغي ندوّر طفلة عســـــــوجيّة
ريحة نسمها كالزبـــــاد العماني
وصل راكان ورفيقـه إلى جـدة في رمضان سنة 1293هـ حيث قاما بزيارة مكة والمدينة ثم توجها إلى حائل لشكر أميرها محمد الرشيد على ما قام به من وساطة حيث استقبله محمد بكل حفاوة ، وانصرف من عنده محملاً بالهدايا .
وفي سنـواته الأخيرة التقى راكان في مجلس الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين بصبي يافع من أسرة آل سعود ، وكان راكان قد وصل المجلس متأخراً ، ولم يجد مكاناً لائقاً به ،فما كان من هذا الصبي إلا أن ناداه وأفسح له مكــاناً بجانبه ، فقال عيسى آل خليفة للصبي : " جزاك الله خير ، وطرح فيك البركـة ، والله لا يخلينا من حمولتكم التي تحافظ على سمعة العرب وشرفهم " وكذلك قال راكان للصبي : " الله لا يخلينا من آل سعود "..
ولم يكن ذلك الصبي إلا الملك عبدالعزيز آل سعود .
· الوفاة والذرية :
توفي راكان في شوال 1314هـ ( 1897م ) وله ذرية معروفة إلى يومنا هذا .

القصائد

>>

1،537


2،625


6،311


1،974


2،256


1،840


1،838


2،293


1،945


1،569


2،286


1،642


1،776


1،269


2،099


1،473

>>

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الأكثر تقيماً لهذا الشهر
الزيارات

28،173
© 2004 - 2019 - موقع الشعر