ان ماعرفت ان الليالي السود تصنع لكـ رجال - هشام سالم الحميري (شاكي الهم)

قصه واقعيه
طفوله نامت بصدر العاشقين في مرحلة طويله

شاب وفتاه يحبون بعض من مرحلة الطفوله
والاهل والقرايب يعرفون ان البنت تحب الريال والريال يحب البنت

تقدم الريال يخطب البنت
لكن المشكله ان الأب راافض فكره زواج الشاب من البنت .. ومصر ع الرفض

وهالقصيده توصف القصه
واعزت اللي في حياته دوم ترثيه الليال

من حز منظرها تباكى ليش هاذي البهدله
واستبشر الموضوع في عزه وفي نخوة رجال

وان القوافل ماتهز الذيب لو هي تجهله
انا الذي بديت نفسي ع الخلايق دون مال

شاري قلوب الناس في طيبه وعزه و مسهله
مير البلا لاصرت شاري الناس والعذله تمال

والصد ماهو لاغي الموضوع بس هو يمهله
انا شريت البنت والشاري يماريه المنال

والبنت تبغيني وانا ابغي قربها لو هو سله
والمشكله اهلي واهلها والقرايب والخوال

يدرون بان الحب فينا شوق واحلام ووله
وانا بودي اخذ الحشمه على بنت الحلال

تسكن ديار العز اروحن تمنت تعتله
ياخوي وشبك ماخذ الموضوع صد وقيل قال

ابليس دومه ضدنا مايبغي الخير لهله
وانا بودي انصح الرافض ولو تمضي اليال

من ماجبرت مخوته بعدك ترى هو يجهله
وان ماعرفت ان الليالي السود تصنع لك رجال

انا بنفسي بثبت الموضوع لو هي مهزله
ان ماعطيت ف هالزمن واخذت منه ماينال

خذها نصيحه واشطب الرجال لو هي مرجله
حنا ترى يوم القيامه ذر سواسية الرمال

ماحيدك اعلى فوق خلق الله عباده ومنزله
ترفضني اني جيت اتقدم على بنت الحلال

وش ناقص الانسان يومه يشتري من يذهله

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر