تعوّد شَعْري عَلَيك - نزار قباني

تعود شعري الطويل عليكْ
 
تعودت أرخيه كل مساءٍ
 
سنابلَ قمحٍ على راحتيكْ
 
تعودت أتركه يا حبيبي..
 
كنجمة صيفٍ على كتفيكْ..
 
فكيفَ تمل صداقة شعري ؟
 
و شَعري ترعرع بين يديكْ.
 
 
 
ثلاثُ سنينْ..
 
ثلاثُ سنين..
 
تخدرني بالشؤون الصغيرَة..
 
و تصنع ثوبي كأي أميرة..
 
من الأرجوانِِ من الياسمينْ.
 
و تكتب إسمكَ فوق الضفائرْ
 
و فوق المصابيح..فوق الستائرْ
 
ثلاث سنينْ..
 
و أنت تردد في مسمعيّا..
 
كلاما حنوناً..كلاماً شهياً..
 
و تزرع حبَّك في رئتيّا..
 
و ها أنتَ..بعد ثلاث سنينْ..
 
تبيع الهوى..و تبيع الحنينْ
 
و تترك شعري..
 
شقياً..شقياً..
 
كطير جريح على كتفيا
 
 
 
حبيبي ! أخاف اعتيادََ المرايا عليكْ..
 
و عطري وزينة وجهي عليكْ..
 
أخافُ اهتمامي بشكل يديكْ..
 
أخاف اعتياد شفاهي..
 
مع السنواتِ, على شفتيكْ
 
أخاف أموتُ, أخافُ أذوب
 
كقطعة شمعٍ على ساعديكْ..
 
فكيف ستنسى الحرير؟
 
و تنسى..صلاةَ الحرير على ركبتيكْ ؟
 
 
 
لأني أحبُّكَ, أصبحتُ أجملْ
 
و بعثرت شعري على كتفيَّ..
 
طويلاً..طويلاًكما تتخيَّلْ..
 
فكيف تملّ سنابلَ شعري؟
 
و تتركه للخريف و ترحلْ
 
و كنت تريح الجبين عليه
 
و تغزله باليدينِ فيُغْزَلْ..
 
و كيف سأخبر مشطي الحزينْ ؟
 
إذا جائني عن حنانكَ يسألْ..
 
أجبني و لو مرةً يا حبيبي
 
إذا رُحتَ..ماذا بشعري سأفعَلْ ؟
© 2023 - موقع الشعر