الجازي اللي تطرق ابواب الغرام
في مهجتي ريم العرب سميتها
سلام ياوردٍ مغلّف لك سلام
تحيّة الألمان لك حييتها
الله عليها كل ماترخي اللثام
ام العيون السود يخرب بيتها
تمشي مثل مشي القطا بين الحمام
لين ارتفع بين العذارى صيتها
والعين عين الحر وقت الانصرام
شيهانةٍ بارض الخلا هديتها
النور منّه زعزع اركان الظلام
الله يسعدها ويسعد ليتها
مثل الغزال اللي تفرّد بالقوام
متساويه في كل شي فديتها
يحق له لوهو مشى عكس النظام
لوني قدرت ان كان انا رديتها
خطوة ملك بين الخلايق والزحام
روحي عليها بالهوى صليتها
بين الغنج واقصى الدلع والانسجام
ويدينها على طرف جكيتها
ياعاليه جيتك وعندي لك كلام
الرجل يَمّك بالرجا سجيتها
بادلني البسمه / تحية / واحترام
قلت ارحبي .. قالت هلا .. واعميتها
انا على شانك بسوّي اعتصام
احلا ورود الكون ولاشميتها
اي والله اني كل ماجيت المنام
قصيدتي من خاطري غنيتها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين