حطوه بين الممكن والمستحيل - مهدي بن سعيد

اجذب الشوف حتى وجهك المستباح
وان قدرت اجذب القلب الشقي واطعنه

شفت عندك رماحٍ غير كل الرماح
تطرح الصدر لوكان القمر مزبنه

الصخب والمرايا والوجيه الملاح
ارسمت في عيوني لوحةٍ مخزنه

من تهجيت صوتك خامد العطر فاح
عطرٍ اعشق دياره وافتدي موطنه

سرت كل الرجا والخوف والانشراح
تاه فيك الزمان وضاعت الامكنه

اطلق ايديك لانسام الهوى والرياح
خل جرح السنين يفز من مدفنه

في لياليك هذي تستبد الجراح
ليلة (النيل) لو قلبك خجر تطحنه

من سراها وقف بين الزعل والسماح
تصهر الجرح حتى ينجلي معدنه

كل سرٍ الى سولف له النيل باح
والعصيه تصير مسالمه مذعنه

جيت مثلي من الظلمى تدور صباح
تحسب ان الهموم تشيلها الدندنه

شفني اشد وانزل وين مالبرق لاح
ساعتي ماتراعي دورة الازمنه

من تردّت حظوظه لو ضحك ماستراح
تمدحه في الصباح وفي المسا تلعنه

طال هالدرب ما كل الخطا للفلاح
خطوةٍ تستحيل وخطوةٍ ممكنه

© 2023 - موقع الشعر