قال السماري من هجوسٍ تحّده - محمد بن دغيـّم السميري

محمد بن دغيّم السميري العتيبي
قال السماري من هجوسٍ تحّده

لها لياجات المواجيب ميعاد
باسباها راسي يهجر المخدّه

ليا اهتنى في نومته كل رقاد
واختار منها اللي ليا جيت اعدّه

يشوش له راس الشجاع من الاولاد
قولٍ يسلي خاطري يوم اردّه

وانا ماارد إلا الحقائق والاوكاد
ومادام كلٍ يمدح اللي يودّه

ماوالله أهدي مدحي إلا للأجواد
ومدحي لهم ماهوب كله مودّه

مدح المودّه لا ينقص ولا زاد
مدحي لهم من فعلهم مستمدّه

وأفعال أهل سبلاء قديمات وجداد
تبقى ولوطال الدهر مستجدّه

ماباد فعل اللي لهم فعل ماباد
وأكبر دليل محصن اللي نعدّه

معنا وهو كم له سنه جوف الألحاد
الله يديم شيوخنا أهل الأشدّه

قادات للهيلا وأهل فعل وإشداد
ماجاتهم عاريةٍ مستردّه

ولا خذوها إلا بصولات وجهاد
عدوهم يبغى المنام ويصدّه

فعلٍ لهم يرعب صناديد الأضداد
فالمستوي وعباله المسمهدّه

يوم إن سلطان السعد للسرب قاد
قاد السرب للمستوي وإستردّه

من قوةٍ كانت تهيمن وتزداد
كم جوف منعورٍ بشلفاه قدّه

وسيفٍ شطير لروس الأبطال حصاد
سلطان حرٍ رابحٍ من يهدّه

شيخٍ على قطع المخافات معتاد
ويوم الخلاف الصلح سلطان أعدّه

ساوى عتيبه وإنتهى وقت الأحقاد
باب الخلاف بحكمة الرأي سدّه

بجذيبات الصلح والإسم شهاد
وياكم سجينٍ فك سجنه وردّه

للأهله بعد ذاق المراره والأنكاد
فتحت سجون الدوله المستبدّه

حشمه لبو تركي بعد مالله أراد
بأمرٍ من الباشا وتوجيب ندّه

أطلق مساجين الحساء عقب الإبعاد
وأذكر (طلال) اللي جرى الكون سدّه

من حاكمٍ تخضع له أرقاب الأسياد
يوم إن مسلط بالغضب وصل حدّه

وجرد حسامٍ للمعادين جلاد
كم راس شيخٍ بالمهند يجدّه

حتى مهذب راح فيها ولاعاد
يكفيك ماقال العطاوي وعدّه

يوم إستوى فنجالهم بن وقناد
وتركي نهار الأسوْده في مهدّه

شبعت سباعٍ مالها عهد بالزاد
يوم أقبل الحاكم بجيشٍ يكدّه

أنكف بعد ذاق الهزايم ولا فاد
ناصاه بالهيلا ونوخ وصدّه

شيخٍ لدقلات المعادين صداد
وفعله بكون الحرمليه يعدّه

الراوي اللي للتواريخ عداد
وأبو عمر ليا بداء العلم بدّه

فعله برامه مابعد جاء له أنداد
جزل الفعول عن المدايح تسدّه

شيخٍ فعوله تعبت كل قصاد
وعمر ضداد السرب مايضدّه

مرحوم ياللي للمعادين ضداد
ابو عتيبه بسط الله خدّه

في جنته وأعطاه مولاه ما أراد
الوافي اللي بالوفاء ما أحد قدّه

خاض المعارك مع معزي ولا حاد
قام مع أبو تركي ولاقام ضدّه

يوم الحرايب ولعت قدحة زناد
حشد له الهيلا عتيبه وأمدّه

في ساعةٍ كان أيتحرى للإمداد
وبالليث أبو ماجد وبحصار جدّه

فعايله تعلن على روس الأشهاد
والفعل الآخر يوم نقعه يسدّه

يدري الأدنين واللي فالأبعاد
ونجران بأمره وجه الجيش قدّه

وقضى على الفتنه بعد هوش وطراد
صميدعٍ ضرغام جدّه وعدّه

قادات ولهم راية النصر تنقاد
وملجأ لمن هو بيّح الوقت سدّه

مجْود منه غير المهيمن ليا جاد
مايذبح الا الكوم اللي يمدّه

قحص المهار السرد وخيارالاذواد
طبعه وطبع ابوه قبله وجدّه

ولولا الفعول الكايده كان ماساد
ورحل عمر وسدّ عقبه مسدّه

شوخٍ يحوزون الصعاب من الامجاد
عبدالله وتركي ليا جات شدّه

على القبيله شالوا الحمل لو كاد
والشيخ نايف عضد تركي يشدّه

عضيد اخوه اللي يقود إله قياد
وذعار ومحمد وللقاف لدّه

لمناحي اللي معه للمجد ميلاد
أهمه شيوخ الشمل وأهمه مردّه

وأهمه لكل العلم مصدر وميراد
لزموا وصاة عمر لزمٍ بشدّه

وقاموا بواجبهم عريبين الاجداد
متمسكينٍ بالعهود المُعدّه

مع الشيوخ اللي لدين الله إعماد
من عهد ابو تركي وبعده بعدّه

عياله اللي حكمهم عدل وإرشاد
واليوم عهد اللي عسى الله يمدّه

بالنصر ويعينه على حزب الافساد
عبدالله اللي كل الامّه تودّه

تشاركوا حبّه حكومات وافراد
وسلطان راع السيره المجرهدّه

للعهد امين وللوطن درع واسناد
ليثٍ يموت الخصم ماوصل حدّه

وزير جيشٍ عن حمى الدار ذواد
حكامنا اللي نظمهم مستمدّه

من الكتاب وسنّة المصطفى الهاد
الله ينصرهم على المستردّه

اهل الغلوا واهل التطرّف والإلحاد
وحنّا نعاهدهم عهودٍ مردّه

إعهودنا معهم تجدّد وتنعاد
مبنى العهود الساميه مانهدّه

اللي بنوه أجدادنا لأجل الاحفاد
وحنّا عتيبه مطلقين الاحدّه

شيالة الكايد ومكرمة الاوفاد
قبيلةٍ طول الدهر مستعدّه

لمصامخ اللي ممتلٍ رأسه إعناد
لطّامة العايل بجمعٍ يلدّه

خوض المعارك عندنا مثل الاعياد
ذبّاحة الحايل ليا صار شدّه

يوم الردي عن واجبه يسند إسناد
ومزبن لمن شال المصايب وحدّه

وقته على المجلى وقافيه طراد
بوجيهنا يقضي من الوقت مدّه

ستين يوم وعام ماعنه نشاد
وصلوا على خير البرايا بعدّه

على الرسول المصطفى سيد الاسياد
© 2022 - موقع الشعر