اسواخبرفي يوم سته وعشرين
واقسى قدرهددحياتي بيومه
فوجيت بالواقع وفزيت بالحين
مثل الغرير لياتروع بنومه
قلت الخبر قالو رحل قايدالعين
شدالرحال وعند غيرك قدومه
وناديت له بالصوت رايح على وين
قالوغدربك والندم وش لزومه
وابحرت بالهوجاس بحرالمحازين
واخذتلي في غبة الياس عومه
وصفقت بالكفين واغضيت بالعين
وهذا جدى من لا تحقق حلومه
ماعطتني الدنيا للا حداث تامين
والوقت هاجمني ونفذهجومه
حددمصيري واتضح بين قوسين
واضلم سماي ووادعتني نجومه
ضاع الامل وانهارجسرالمحبين
واصبحت في عالم نفوس محرومه
ماعادلي لفتت نضرفالمزايين
بيني وبين الغيد بعده خصومه
حبيت معسول النباغاية الزين
اللي تميز بالبهاوالنعومه
حبٍ من الماضي ماهوحب يومين
عشرة سنين وبالضياع مختومه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر