الاعتراف - ماجد الرشدان

برسمك يا لوحة الوجه العفيف
عاشقك من روعتك ساق اعترافه

اعتراف الشح لفتات الرغيف
في زمان يحتوي مليون آفة

بعترفلك من شتايه للخريف
انك انتي في بها وصفك خرافة

وان مالك به وصيفه ولا وصيف
في جمال وذوق واحساس ولطافه

لو لحقتي وقت شاعر من »ثقيف«
اقتدوبه كل شعّار »الرصافه«

لو كنتي في زمن شعر »الشريف«
شافك انتي و»مالكي« ما كان شافه

وأعترف ان رمشك الناعس عنيف
كاسي وجناة خدك بالرهافه

مثل ما قلبي غدى مثل الكفيف
عن جمال بان عنك انتي اختلافه

لو ابرسم لك جمالك ويش اضيف
النعومة فيك لاحد الترافة

رمشك المجنون بالفتنه مخيف
اشغل عيوني بحسنه والتفافه

بعترفلك جيت في قلبي نظيف
صافي من دون غش ولا كلافه

لا تقولي شلون صار؟ وليه.. كيف؟
بختصر كل الطرق والغي المسافه

انتي اجمل ما صدفته بالمصيف
واعذريني كان في حكيي لقافة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر