أغفى على وجع قديم يحتفي
حقواه مكسوران
مخذول، وقافية تضيق به
يطأون تذكاراته فيميل في جزع
فأغفى .. وانتهى
طحنته في بطء يد العربات عند الساحل الصخري
أغفى .. وانتهى
حقواه مكسوران، كل نوارس النسيان تذكره علانية
فيبكي في اختلاج
ربما ينسى لآلئه المصادرة . انتهى
يتذكر العجلات والخيل الغريبة،
ساهرا يمتد من بدء بعيد مثل قافلة من
استوى بيتا
تذكر أو تناسى، أو نسته الريح
محاراته غرف، تجاسر واحتمى فيها وحارب .. وانتهى
من يحتفي
حقوان مأسوران . أرخى
كلما أرخى تحاصره السفائن والسواحل .
كلما أرخى خبت في مقلتيه النار
خانته القلوع ومزقت رئتيه قابلة قبيل الوقت
أغفى .. وانتهى
من يحتفي بنهاية ويعالج الحقوين
من ينسى بدايته ويمشي مثل قوس
كلما أرخى ..
تهجى .. وانتهى

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر