شاخصة(الحرية) - ابراهيم الاسود

سرية الحرية
 
في زمن الحريه
 
لا تستطيع شفتي العلويه
 
أن تلتقي بشفتي السفليه
 
و كل ما أرسله للنشر في دوريّةٍ
 
تُرسَل لي جرّاءه دوريّهْ
 
--- ---
 
أقول في التشبيب : مَرّت غادةٌ
 
فيذهب التقرير أني قلت فَرّت قادةٌ
 
و تهمة الفرار في حق القيادات
 
افتراءٌ باطلٌ
 
لأنهم محصنون بالجيوش
 
دائماً
 
من خطر الرعيه
 
--- ---
 
أقول في التضمين : إن ربكم { يأمركم
 
أن تذبحوا بقرةً }
 
فيوجسون من مقالي خيفةً
 
ثم تثور فيهم الطبائع ال( ثور ) يّه
 
مع أنني قلت الذي قلت بحسن نيه
 
لم أقصد التعريضَ بالحكام
 
أو تحريضَ شعبٍ أبعَدوا نخوتهُ عن حسهِ
 
مقدار ألفيْ سنةٍ ضوئيه
 
--- ---
 
أقول في العَروض : فاعلاتٌ
 
التي تجيء عادةً في الأبحر الشعريه
 
فيحسبون أنها قذفٌ لأمهاتهمْ
 
لأن كلاً منهمُ
 
يعرف أنّا نعرف اسم أمهِ
 
و أنه ابنُ عمِّهِ
 
و أنها بنَتْ له أمجادَه
 
بفضل ِ فضل ٍ
 
كان في بُنيتها التحتيهْ
 
و أنها جاءت به (مسبّع الكارات)
 
من إجهادها الرجلين في
 
مهنتها الأصليهْ
 
--- ---
 
و حيث أن الشعر عندي عادةٌ
 
لا أستطيع تركها
 
لأنها فطريه
 
قررت أن أشعر سرًا:
 
دونما أن أستعين بفمي
 
أو دفتري أو قلمي
 
مستمتعًا بغشهم
 
مراعيًا حفظ دمي
 
ممارسًا ( لعادتي السريه )
 
ممارسًا ( لعادتي السريه )
 
ممارسًا ( لعادتي السريه )

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر