امجار

لـ عوض المناديه، ، في غير مُحدد

امجار - عوض المناديه

امجار يا قلبي المحزون
يفداك من عاود اللي صار

الناس يردون .. ويعلّون
ويطنون من كثرت التكرار

الصورة .. تعاد بالكربون
ونشوفها مرار .. تلو .. مرار

وتصير .... لا شكل ..... لا مضمون
ما عاد تنفع .. ولو تذكار

يا قلبي .. آمر وجاك العون
ادري ما تقطع ضماك .. مجار

لاتحسب ... إني رضيت الهون
لا ... ما رضيته علي العار

إني لضحِّي .. بهذا الكون
ولا اهون في نظرة استحقار

لاشك بعض الظنون ..... ظنون
تكبر .. و .. وتصغر على المحتار

ما تعرف الصاحب الملسون
الا ليا طوّل المشوار

والا ... ليا صار لك مديون
وضيعْك .. في زحمة الاعذار

عمااااار ... يا المنزل المصيون
أصبحت كنك .. غريب ديار

يضدك العالم المجنون
وتبقى مزار .. أنبل الزوار

ودمااااار ... يا المنزل المرهون
يسوقونه مية سمسار

ويحل بيعه ... بلا عربون
في ساحةٍ كلّها ... تجار

ما هوبْ لجل وجهه المدهون
إلا .. لطمع عابد الدينار

حب التملك .. يزيد البون
ما بين الانظار .. والافكار

وأكبر مثل ما مَلك قارون
زاده على النار .. قو سعار

واللي .. لحقْه الزمن ..بغبون
ينصفْه من يعلم بالاسرار

امناصف .. الجماء من أم قرون
لو مالها ذنب .. في الاقدار

الدون أصلاً حليف .... الدون
وأهل الهقاوي الكبار كبار

ما يفرق ... البيه ... والقرصون
إلا رضى النفس بالمقدار

يا قلبي ..... آمون وأنت ... تمون
ويبقى الحذر لعبة الشطار

وما للهوى شرع .... أو قانون
اخيّرك فيه وانت اختار

عزاك ... في الجادل المزيون
اللي عليه النسيم .. يغار

ما طالني منه ... كحل عيون
وما حشني عنْه .. سلم وجار

لو .. وصلوا حبه .. لمليون
نذرٍ لوصلْه للمليار

يدري بي .. اني عنان سكون
لا وصلت .. لمعمية الابصار

وأدري به ... إنّه غصن زيتون
لا هزه الشوق هل ثمار

وأصبح له .. الشاكر الممنون
عن كل من عاب والا بار

لبيه ... يا الجوهر المكنون
اللي عليه الشعور ... اسوار

لو رخص من رخص ... يبقى صون
دام العلاقات .. لعب قمار

ولبيه ... يا سحره المدفون
ما بين ثلج البرد .. والنار

ولبيه ... يا نغمة القانون
لا حضّرت للسلام الحار

اللي تبّرد لظاه .... مزون
لا زبّرت وبلها .. مدرار

واليا هدا جوّنا المشحون
ما عاد فيها يمين يسار

بشموع الأحباب والا ..... بدون
كل القوى العامله ... تنهار

ولا حَدْ .. يدقق .. يقول : اشلون
أسرار .. يا مفشية الاسرار

كم واحد ... ماسح الطبلون
من العجل يعكس الدوار

يطرد وراء ... الحكي مهما يكون
ويزيد ملحه بدون عيار

وإن وصل ....للعاقل الدندون
يرجع ... على أقصى الشمال أصفار

علم الحكي .... عند (ابن خلدون)
(هو قدرة احجاج اهل الانكار)

ومن يسمع (وكاله يقولون )
يصبح مثل حامل الاسفار

يشيل من كل شكل .....ولون
وان وصّل الحمل ... يا ستار

يرجع .... على طبعه المحسون
ما فاد ... لو قيمة المشوار

© 2023 - موقع الشعر