طفلتان .
يرقدان ِ الآن َ
يبتهج ُ المكان .
هَزَجَ الباب ُ يغنّي
مثلما كنت ُ أمنّي
هاجسا ً يهفو
الى هذا الحنان .
هل تذكّرت َ ؟
أجل
مازال في القلب ِ
وشوما ً
من زمان .
بعد َ أن ضم َ أبي
في عمر ِ أمي
طفلة ً
لا ، طفلة ً أخرى
ومَن مات َ
ويبقى ولدان .
ها أنا
لحن ُ ُ حزين ُ ُ
موسق َ الشعر َ رثاء ً
خَسِر كل َّ الرهان .
حسبي الله ُ
على مَن ضيّع َ الحب َّ
وفضَّ الصولجان .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر