جار في حكمه الزمانُ وحابى
 
عالَماً في غبائه فتغابى
 
في اختلاف اللونين بِيضاً وسُوداً
كعُداةٍ طوراً وطوراً صِحابا
واعتناقِ الحدودِ إنْ هي قَرّتْ
في مَراعٍ، أو هاجروا أسرابا
فاختراقٍ، ما كان في الأصل إلا
ثغراتٍ ، أو للحداثة بابا
مَعرِضُ الحُلْمِ كالحقيقة ، لولا
فاصلُ الجدِّ في التمثّلِ ذابا
فإذا الفنُّ ليس بالفنّ أصلاً
وإذا الرشدُ بانَ للرشد عابا
لم يعد فيه للمروءة شأنٌ
إنما الشأنُ فيه عاد انتسابا
بقُوى الأرضِ موطناً لغلوٍّ
طمس الحُسنَ جذوةً ورغابا
في طقوسٍ لها دلائلُ شتّى
 
لم يجاوز قصيُّها الأربابا
 
شهدتْ ظرفَها الشعوبُ غيابا
دام بين الحضورِ ظُفْراً ونابا
لاذ في ظلها الجموعُ انصياعاً
واستمرَّ الوجودُ كالأمس غابا
لقضاةٍ يُحلّلون انتهاكاً
لولاةٍ تصول فيه ذئابا
وحماةٍ كم مارس الشرَّ بعضٌ
في حِماهم تَفرُّغاً واكتسابا
قد قضَوْها لقلّةٍ في نعيمٍ
كابدَ الأكثرون منها العذابا
بديونٍ ترعى النموَّ ربيعاً
فإذا بالشتاء أرسى الخرابا
كذا بين سيّدٍ ومَسودٍ
ظلّتِ الناسُ تجهلُ الأسبابا
غيرَ أن الزمانَ كان سؤالاً
 
ما وعَوْا ردَّه ، وكان الجوابا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر