أُعزُّكُما معاً يا والديّا 
 فَنْيلُ رضاكما فرضٌ عليّا 
 حنانُكما نشأتُ به مُفَدّىً 
 وظلُّكما رفلتُ به هنيّا 
 ويا وطناً رعى مَهدي صغيراً 
 ليعهدَ لي رعايتَه فتيّا 
 لأَغنى من وجودي وَهْو فانٍ 
 حِماكَ وقد أتاح ليَ الرُّقِيّا 
 حباكَ البحرُ أثمنَ ما لديهِ 
 ورملُكَ منه أثمنَ ما لديّا 
 أبا حَمَدٍ! لكَ القِدْحُ المعلّى 
 ملأتَ رحابَنا زاداً ورِيّا 
 ليُعلنَها الخليجُ بكلّ فخرٍ 
 هي البحَرينُ باسِمةُ المحَيّا 
 لآلئُ ضمّها عِقْدٌ نضيدٌ 
 على صدْر العروبةِ كالثريّا 
 فيا وطني! تعيش لنا غنيّا 
 ويا وطني! تعيش بنا قويّا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين