انا الأسير 
 ياحبيبتي 
 انا الأسير 
 انا الذي دخلت هذا الشارع الخطير 
 انا الذي استسلمت للأماني 
 في غابة ورديةعطرية الأحلام 
 خلت انها العبير 
 انا الذي نزلت من على حصاني 
 لأرتمي في حضنك المثير
 انا الذي جندت عنفواني 
 كحارس لروضك النضير 
 جعلته ملازما لظلك الحبيب
 ياحبيبتي 
 اذا مشى مشى 
 واعلن المسير 
 .. .. .. 
 انا الذي من كثرة الرسائل التي كتبتها 
 تساقطت بناني 
 من كثرة الرسائل التي ارسلتها 
 الى اميرة الغواني 
 تجهم الأثير 
 مسكينة دفاتري 
 تجرعت هواني 
 تجرعت وهما على وهم
 ومالها نصير 
 .. .. ..
 انا الذي احتضنت خنجرا معطرا
 اهدته لي حبيبتي 
 قبلته 
 ضممته 
 كطفلي الصغير 
 فغاص في صدري 
 كحبها 
 في بدءه عذب وفي ختامه مرير 
 كحيها 
 غرسته في قلبي المحطم الكسير 
 غرسته 
 غرسته
 وعندما تغيرت ملامحي 
 وعندما رأوا تزلزلي 
 تخيلوني انني 
 من فرحتي اريد ان اطير 
 انا الذي قررت يازماني 
 ان يسقط الأمير

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين