شكرا لكم ياسادتي - عبود المزيجي

شكرا لكم
 
شكرا
 
فقد ضاع الطريق
 
 
 
ومشيت في الأوهام موهوما
 
ولم اجد الرفيق
 
 
شكرا لكم
 
 
 
يامن ترون مخارجا ومداخلا
 
ومغبة ومحبة جوفاء
 
تعصف بالمضيق
 
 
شكرا لكم
 
 
 
فلقد نسيت بأنني
 
 
 
لازلت مغشيا عليا ولن افيق
 
 
 
مادامت الأجراس زوبعة
 
تندد بالحريق
 
 
شكرا لكم
 
 
 
مااتعس الخطوات في شجني
 
فقد باتت سبية عصرنا المجهول
 
والزمن العتيق
 
 
شكرا لكم
 
 
 
فالصدق اصبح في مفاهيم الربا كذبا
 
 
 
وصار الزيف في زمن التآكل
 
خلسة او خسةً نعم الصديق
 
شكرا لكم وتقبلوا التصفيق
 
من كفّي غريق
© 2022 - موقع الشعر